اذا بس عرفنا نحكي مع بعض

اذا بس عرفنا نحكي مع بعض

بقلم: اورئيل مهتسري – ليف, مشترك بمجموعة الطلاب الجامعيين في كلية أحفا,  16-2015

“المشكلة هي ليست المشكلة ذاتها، المشكلة هي موقفك من المشكلة” (جوني داف)

هذه الجملة بتحكي كثير عن التجربة التي مريت فيها في سمينار الطلاب الجامعيين الي كان في واحة السلام في بداية شهر نيسان. وصلت الى السمينار مع الكثير من التخوفات، الغضب، الحواجز وعدم الرغبة بان اسمع المشتركين العرب. في بداية السمينار تقسمنا الى مجموعتين – نحن اليهود كنا متقوقعين بحالنا، ومن الجانب الاخر العرب وهم كمان متقوقعين بحالهم. في كل لقاءات صداقة رعوت تعلمنا ان نتعرف على الطرف الاخر وعدم الخوف منه، تعلمنا ان  نسأل اسئلة- حتى وان كانت غير مريحة او لطيفة للطرف الاخر.

للأسف الشديد، تربيت في البيت على الخوف من العرب في الشارع لانهم مخربين، واصبحت اكره جميع العرب على وجه الارض. مع مرور السنين تغيرت نظرة العائلة الى العرب بالأخص لأن امي بتشتغل في مستشفى كابلان وبدأت بمعالجة العرب الي بيجوا من غزة عشان العلاج الطبي،  بس ما وافقت ابدا انه اسمع عن الطرف الاخر – انه العرب كمان بني آدمين ومش كلهم بدهم يأذونا. تبين ان الطرف الاخر ما بفكر هيك لانهم تلقوا نفس التربية التي تلقيناها.

סדאקה-רעות

في البداية كان في كثير حواجز بيننا، يهود وعرب. ما قعدنا مع بعض، وما حكينا كمان وبالتحديد ما سمعنا بعض. اتهمنا الطرف الاخر بمسؤولية الوضع الحالي. ولكن، في اليوم الثاني خلق شعور لحلم صعب تفسيره، انه بنفع نحكي، وبنفع نهد كل الجدران ونعيش كشعبين وكأصحاب. للطرفين، وبالتحديد للطرف اليهودي، في كثير شو نتعلم عن تقبل الطرف الاخر، ونعرف كيف نتخلى عن الافكار المسبقة الي دبقت فينا وبالأخص على الكره الي فينا.

بعد السمينار، نظرتي للعرب تغيرت وانا متأكد انه الشعبين بقدروا يعيشوا مع بعض على نفس الارض، بدون كره او ضرر دائم للطرفين، اذا بس عرفنا نحكي مع بعض. وعشان الوضع الحالي الي عايشين فيه بتغير مجبورين نتقبل الاخر، ونلغي الافكار المسبقة الي تربينا عليها. ولكن هذا التغيير لازم يكون كمان من الناس الي بنختارها تمثلنا، الشخصيات المعروفة والمهمة بالمجتمع الي بنعيش فيه. بتأمل انه كمجموعة نقدر نعمل التغير الي بنطمح اله، وبس احنا الي بنقدر ننهي هذا الصراع الزائد والطويل.

بس مع ارادة حقيقية من الطرفين بنقدر مع بعض نغير الخوف والكره الي دبق فينا.

סמינר סטודנטים סדאקה רעות