ضد العنصرية في تل ابيب

ضد العنصرية في تل ابيب

قامpic1 متطوعوا حركة “صداقة-رعوت” الشبابية بتنظيم فعالية احتجاجية ضد التصرفات والتصريحات العنصرية لادارة مجمع “ديزينغوف سنطر” مؤخرا. قامت مجموعة النشطاء بتغطية جميع مداخل المجمع التجاري وتوزيع الناشير على زوار المجمع، طالبين منهم مقاطعة ديزينغوف سنتر وعدم الشراء منه احتجاجا على العنصرية.

تأتي هذه الفعالية احتجاجا على رفض الحارس قبل اسبوع ادخال فتاتين عربيتين من قرية جت، جائتا لزيارة ابنة خالتهما. الفتاتين ذهبا مع ابنة خالتهما لمشاهدة فيلم في السينما، ويبدوا أن المنديل على رأسهما لم يعجب الحارس الذي ابقاهما تنتظران حوالي نصف ساعة قبل أن قررتا الرجوع الى البيت.

عند رجوع الفتيات مع الأم الغاضبة وكاميرات المحطة الثانية، قال مدير المجمع للأم والبنات “ديزينجوف سنتر هو المجمع التجاري الوحيد في تل ابيب الذي يسمح بالدخول للحيونات كالقطط والكلاب، للفريكيم، لمثليي ومثليات الجنس، ولأبناء الأقليات، وقد تستغربون-نعم للعرب أيضا”، اضافة الى اقوال عنصرية اضافية.

صدم ناشطوا صداقة-رعوت من هذه التصريحات وقرروا انه لا يمكن السكوت عن الموضوع. جزء مما كتب في منشور الرد الذي تم توزيعه في منطقة ديزينجوف وعلى زبائنه كتب فيه:

“هذه ليست أول أو آخر حادثة عنصرية في اسرائيل. وزير في الحكومة يستعمل المصطلح العنصري ‘عربوش’، وعندما تنفذ اعتقالات ادارية دون محاكمة، ويعتبر خمس مواطني الدولة متهمين بالارهاب، ويستمر الاحتلال في الضفة وغزة. لا عجب في وضع كهذا أن نسمع تفوهات كهذه. علينا أن نرفض هذه العنصرية بكل قوتنا. اسمعوا صوتكم واحتجاجكم، وقاطعوا هذا المكان. لن نعطي مالنا لمكان عنصري”

للمزيد من التفاصيل عن الحادثة http://www.panet.co.il/online/articles/1/2/S-220397,1,2.html 

 

 

 

0 Comments

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*